الشراكة بين ألفا روميو (ALFA ROMEO) وساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT) وفورمولا وان (FORMULA ONE)، التي انطلقت في 2018، اختتمت مع الجائزة الكبرى لأبو ظبي

0

سيارة نيوز (الشراكة بين ألفا روميو وساوبر موتورسبورت) – ساهمت المواسم الستة الأخيرة لفورمولا وان (FORMULA ONE) بقوة في إشعاع ألفا روميو (ALFA ROMEO) والتعريف بالتكنولوجيا المتقدمة للعلامة.

بمزيج من التأثر والامتنان الكبيرين تغلق العلامة فصلا جديدا من فصول تاريخها المشرق في مجال السيارات الرياضية، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من حمضها النووي. فمع اختتام الجائزة الكبرى لأبو ظبي، تكون الشراكة المبرمة بين ألفا روميو (ALFA ROMEO) وساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT) وفورمولا وان (FORMULA ONE) قد بلغت نهايتها.

في سنة 2018، وبعد غياب دام لأزيد من 30 عاما، عادت ألفا روميو من جديد وبقوة إلى المستويات العليا لسباقات السيارات، وذلك في إطار شراكة استراتيجية وتجارية وتكنولوجية، أبرمتها مع ساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT). تلتها بعد ذلك ستة أعوام  من التعاون المثمر والشغوف بين الشركتين اللتان تعتبران معا من أجمل الأيقونات التي عرفها تاريخ فورمولا وان.

أما الآن، فإن الوقت قد حان لشكر كل من رافق ألفا روميو (ALFA ROMEO) طوال هذه السنوات الست التي لا تنسى. وهنا، نود التعبير عن الإشادة والتقدير الخاص للراحل سيرجيو مارتشيوني (Sergio MARCHIONNE)، الذي ساند بقوة الشراكة المبرمة في 2018. ونتوجه كذلك بالشكر الجزيل لربابنة سيارات السباق التالية أسماؤهم: شارل لوكليرك (Rachel LECLERC)، ماركوس إريكسون (Marcus ERICSSON)، أنطونيو جيوفينادزي (Antonio GIOVINAZZI)، كيمي رايكونين (Kimi RÄIKKÖNEN)، دجو غوانيو (Zhou GUANYU)  وفالتيري بوتاس (Valterri BOTTAS)، الذين كافحوا من أجل سمعة فريق السيارات ألفا روميو طوال هذه السنوات الست.

والشكر كذلك، مع التصفيقات الحارة لجميع أعضاء فريق ساوبر (SAUBER)، بدايةً من فين روسنج (Finn RAUSING)، دون إغفال فريد فاسور (Fred VASSEUR)، ألوني برافي (Alunni BRAVI) وأندرياس سيدل (Andreas SIEDL)، لتعاونهم المتواصل والشغوف والروح المهنية العالية التي يتميزون بها.

ونحن ممتنون لجميع الشركاء على مساندتهم، و بشكل خاص فيراري (FERRARI) لتزويدنا بمجموعة المحركات الدافعة. كما نتوجه كذلك بإشارة خاصة وشكر كبير إلى أدلر (ADLER)، فيراري ترونتو (FERRARI TRENTO)، ماريللي (MARELLI)، بيريللي (PIRELLI)، سابلت (SABELT)، وإلى ويب آيوير (WEB EYEWEAR). خالص امتناننا كذلك لمورد عجلات بيريللي (PIRELLI) على مساهمتهم.

نتوجه أيضا بعبارات الشكر والتقدير للاتحاد الدولي للسيارات، ورئيسه محمد بن سليم على دعمه الثمين، كما نود التعبير عن كامل امتنانا لفورمولا وان (FORMULA ONE) ورئيسها التنفيذي ستيفانو دومينيكالي (Stefano DOMENICALI)، على مجهوداتهم الجبارة لفائدة الرياضة، وكذلك على تفانيهم الذي لا يتزعزع لتشجيع عالم السباقات وسط ملايين المعجبين، بالإضافة إلى اهتمامهم بعلامة ألفا روميو (ALFA ROMEO).

شكر كبير لجميع المشجعين والمعجبين من “ألفا روميو تريب” (ALFA ROMEO TRIBE)، التي تعمل منذ 1910 على نشر الروح الرياضية الإيطالية عبر العالم. شكرنا الخالص كذلك للصحافيين الشغوفين، ومهنيي وأخصائيي التواصل الذين رافقونا طوال هذه السنوات.

وختاما، نتمنى لمنافسينا مستقبلا زاخرا بالنجاحات الرياضية.

 جون فيليب امباراتو (Jean-Philippe IMPARATO)، الرئيس المدير العام لألفا روميو (ALFA ROMEO):

« مع انتهاء المواسم الستة الأخيرة، ها قد جاء وقت تقديم الحصيلة. بالنسبة لألفا روميو (ALFA ROMEO) كانت هذه المغامرة في الفورمولا وان (ALFA ROMEO) بمثابة واجهة دولية من الطراز العالي، كما شكلت تجربة إنسانية ورياضية، لم تمر من دون أن تترك أثرها من خلال إعطاء ديناميكية جديدة لمنتجاتنا وتمكيننا من تحقيق عائد مهم على الاستثمار. وشكل ذلك أيضا بالنسبة لألفا روميو (ALFA ROMEO) منصة قوية للتسويق والتي تردد صداها عبر العالم أجمع. وشكلت هذه الرؤية أيضا مرجعا بالنسبة لمجموعة ستيلانتيس (STELLANTIS). تحمل ألفا روميو (ALFA ROMEO) التنافسية في حمضها النووي. ستعود العلامة مرة أخرى للمنافسة وإيقاظ حماس المعجبين حالما تصبح الظروف ملائمة لذلك.

خلال الجائزة الكبرى لأبو ظبي، تم إبراز رقم 6 على كامل كساء السيارة وحيدة المقعدC43. كانت تلك طريقتنا الخاصة للاحتفال بستة أعوام من الشراكة مع علامة ساوبر (SAUBER). كما حمل الكساء أيضا عبارة “ألفا روميو دائما في قلوبنا”، تكريما للعلامة وفريقها، واستجابة لرغبة فريق ساوبر.

كريستيانو فيوريو (Cristiano Fiorio)، المشروع الاستراتيجي ألفا روميو (ALFA ROMEO)

« يمكن تلخيص هذه السنوات الرائعة من التعاون مع ساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT) وفورمولا وان (FORMULA ONE)، كالتالي: قدرة كبيرة على الابتكار، وعلى خلق المفاجأة، وعلى إطلاق العواطف الجياشة، ليس فقط من خلال النتائج الرياضية الجيدة التي مكنت من رفع العلم الإيطالي عاليا باعتزاز وافتخار، وإنما أيضا في الروح العبقرية والإبداعية العالية. أود الإشارة أيضا إلى روح الفريق الرائعة التي مكنت من أن تجمع أعضاء “فريق ألفا روميو فورمولا وان” (ALFA ROMEO F1 TEAM STAKE)، ومركز أسلوب ألفا روميو “تشنترو ستيلي” (ALFA ROMEO CENTRO STILE)، معا رفع كل التحديات  الممكنة. هذا التواصل بين جميع الأعضاء هو الذي مكن من إعطاء شكلها المميز لأكبر عملية تسويق تقودها ألفا روميو (ALFA ROMEO) في السنوات الأخيرة. لذا، لا يمكنني إلا أن أكون راضيا عن كل ما نجحنا في القيام به معا. شكرا للجميع وإلى اللقاء قريبا ».

وهذا ليس كل شيء: فالمكاسب التي تم تحقيقها بعد هذه السنوات الستة من التعاون المثمر مع ساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT) تتجاوز بكثير نتائج السباقات. تشكل فورمولا وان (FORMULA ONE)، بامتياز، المهد الحقيقي للتغيير التكنولوجي الذي يتربع في طليعة التكنولوجيا المستدامة والسعي المستمر لتحقيق الفعالية. أصبحت المهارة التقنية الخاصة لساوبر موتورسبورت (SAUBER MOTORSPORT) وبحثها التكنولوجي المستمر، تكتسي أهمية استراتيجية في العديد من المشاريع التي تقودها ألفا روميو (ALFA ROMEO). من بين هذه المشاريع، تعتبر جوليا GTA و GTAm ثمارا للتآزر المكثف في تطوير مكونات الكربون عالية الديناميكية الهوائية. كما استفادت ألفا روميو (ALFA ROMEO) أيضًا من الخبرة الهائلة التي اكتسبتها ساوبر بعد أكثر من 50 عامًا على أعلى مستويات رياضة السيارات.

ألفا روميو (ALFA ROMEO)  ورياضة السيارات:

تعتبر ألفا روميو (ALFA ROMEO) مرادفا لسباقات السيارات والمكانة التكنولوجية الراسخة، وذلك في جميع أنحاء العالم. خلال البطولة العالمية الأولى، في عام 1925، سيطرت GP Tipo P2، التي كانت تعتبر وبدون منازع النجمة المتلألئة خلال مواسم الجائزة الكبرى في فترة ما قبل الحرب العالمية. منذ ذلك الحين، واصلت ألفا روميو (ALFA ROMEO) الاضطلاع بدور ريادي في سباقات فورمولا وان (FORMULA ONE)  كمصنع ومورد للمحركات. خلال ظهورها الأول في عامي 1950 و 1951، تمكنت ألفا روميو (ALFA ROMEO) من الفوز بأول بطولة عالمية لربابنة سيارات السباق، مع نينو فارينا (Nino FARINA) و خوان مانويل فانجيو (Juan Manuel FANGIO). من عام 1976 إلى عام 1979، شاركت ألفا روميو (ALFA ROMEO) كمورد للمحركات. بعد عودتها في عام 1979 كمصنع، احتلت ألفا روميو  (ALFA ROMEO) المركز السادس في بطولة الشركات المصنعة في عام 1983.قبل أن تسحب الشركة فريقها من سباقات فورمولا وان ابتداء من عام 1985.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here